التعليم البيئي" يدعو إلى تعزيز مبادرة "شجرة لكل طالب"

آخر تعديل: 11-01-2017 الساعه: 16:32
http://www.palsawa.com/fb1b50c3

بيت لحم/ سوا/ أصدر مركز التعليم البيئي التابع للكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة، اليوم الأربعاء، ورقة حقائق لمناسبة يوم الشجرة، الذي يصادف الخامس عشر من كانون الثاني كل عام.

واشتملت الورقة، على العديد من الأرقام والمعطيات الخاصة بالأشجار في فلسطين والعالم، إضافة إلى إرشادات ودعوات لحماية التنوع الحيوي، وتكثيف حملات غرس الأشجار الأصيلة.

ودعا المركز إلى التوقف عند يوم الشجرة باعتباره محطة هامة لتخضير فلسطين وحماية تنوعها الحيوي، ومضاعفة عدد الأشجار الأصيلة منها، وتكثيف غرس البلوط، والخروب، والبطم، والسريس، والزعرور، وغيرها، والابتعاد عن الأصناف الدخيلة، التي تهدد التوازن البيئي والتنوع الحيوي، بجوار الكف عن الرعي والاحتطاب الجائر والاعتداء على الغابات والمحميات الطبيعية.

وأشار المركز إلى مبادرات المطران منيب يونان رئيس الكنيسة الإنجيلية اللوثرية والاتحاد اللوثري العالمي، التي أطلقها الشهر الماضي خلال المؤتمر الفلسطيني السابع للتوعية والتعليم البيئي، وأولها الإعلان عن 100 شارع صديق للبيئة في محافظات الوطن حتى عام 2018، وتكثيف حملات تشجيرها ونظافتها، وتكريم الهيئات المحلية والناشطين والمتطوعين خلالها، امتدادًا لحملات فلسطين نظيفة وخضراء لعامي 2016 و2017، ومسح شامل لعناصر التنوع الحيوي في فلسطين كمساهمة في حمايته، وتوجيه نداء للحكومة بتخصيص أرض لتدشين غابة الحرية، وغرسها بالأشجار الأصيلة والمهددة.

وحث "التعليم البيئي" على تفعيل مبادرة المدير التنفيذي للمركز سيمون عوض، التي حملت شعار "شجرة لكل طالب" عام 2005-2006، واعتمدتها وزارتا الزراعة والتربية والتعليم وكافة المؤسسات المختصة وشُكلت لها لجنة متابعة في حينه، ما يساهم في انخراط أعداد كبيرة من الطلبة في زراعة الأشجار، ويساعد على زيادة الرقعة المزروعة والمحافظة عليها.