أكاديميو الكلية الجامعية بغزة يستعرضون تجارب أكاديمية إبداعية واعدة

آخر تعديل: 11-01-2017 الساعه: 19:22
http://www.palsawa.com/ea103344

جانب من الفعالية جانب من الفعالية

غزة/سوا/ استعرض نخبة من أكاديميي الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية من مختلف الاختصاصات والبرامج أبرز المبادرات الخاصة بهم والتي نفذها خلال الفصل الدراسي الماضي في عملية التدريس والتواصل مع الطلبة، وذلك خلال مؤتمر UCAS in للتجارب والمبادرات الأكاديمية، والذي يأتي ضمن فعاليات برنامج الإعداد والتجهيز 2 الذي ينظمه مركز التطوير الأكاديمي في الكلية.

UCAS in

وفي حديثه أوضح المهندس حسام إسماعيل رئيس مركز التطوير الأكاديمي أن مؤتمر UCAS in يمثل مبادرة تنافسية فصلية يرعاها مركز الجودة والتطوير الأكاديمي تتيح للمشاركين فرصة عرض تجاربهم ومبادراتهم الهادفة إلى تطوير العملية الأكاديمية أمام طواقم التدريس في الكلية، إضافة إلى كونه يمثل فرصة جيدة لتبادل ومحاكاة المبادرات والتجارب.

وتخلل المؤتمر عرض 11 مبادرة نوعية ومميزة، والتي تناولت أولها تجربة تقديم مساق ريادة الأعمال في الكلية الجامعية وقدمها كل من الدكتور سامي أبو شمالة والمهندس محمد العفيفي مدرسا المساق، واللذين انتهاجا أسلوبا جديدا وأساليب مختلفة في تدريس هذا المساق الذي تحول من متطلب اختصاص إلى متطلب جامعي يدرس إلى كافة طلبة الكلية، واستعرضا أهم النتائج التي تحققت وكيف انعكست بشكل راقي على الطلبة.

للحياة وليس للامتحان

وخلال مشاركته تحدث السيد سامي عكيلة منسق اختصاص العلاقات العامة والإعلان عن تجربته التي حملت عنوان للحياة وليس للامتحان، وهي فكرة تعتمد على تدريس المساقات بأساليب جديدة وحديثة تسهم في إعداد الطالب وإكسابه المهارات المتنوعة والخبرات اللازمة لمواجهة الحياة بكل فصولها ومنعطفاتها، وليس فقط للامتحان النهائي أو النصفي بغرض تحصيل الدرجات أو العلامات.

من ناحية أخرى استعرضت المهندسة سماح حمودة استخدامها لعدد من تطبيقات الهواتف الذكية في تدريس مجموعة من المساقات ومن ضمنها مساق الإحصاء، مبينة أن هذه التطبيقات ساعدت الطالبات على تقبل المساقات والانسجام والتفاعل معها وإحراز تقدم ملحوظ في التحصيل الدراسي، مؤكدة أن التطبيقات المستخدمة في المجال التعليمي كثيرة ومتعددة ويمكن الاستفادة منها بشكل كبير في تطوير قدرات الطلبة.

وفي مشاركة متميزة تحدثت الدكتورة نجوى صالح عن الاستراتيجيات المتنوعة التي انتهجتها في تدريس مساق أدب الأطفال وكيفية تطبيق أنشطته على أرض الواقع، مشيرة إلى الأثر الإيجابي لهذه الاستراتيجيات وكيف خرجت بالطالبات من بين أسوار الكلية إلى آفاق الإبداع الواسعة، حيث دعت كافة الحضور إلى النزول بالطلبة إلى الميدان حسب الاختصاصات للاحتكاك المباشر وتحصيل الخبرات اللازمة من المختصين.

من جانبها أشارت السيدة آية المشهراوي مدرسة اللغة الإنجليزية في الكلية عن تجربتها في تدريس مساقات اللغة الإنجليزية للطالبات وكيف لجأت إلى تطبيق مجموعة من استراتيجيات التدريس الابتكارية مع الطالبات بشكل فعال أسهم في كسر الحاجز النفسي لدى الطالبات في التعاطي مع اللغة والتحدث بها خارج المحاضرة، إضافة إلى إنشاءها مجموعة تفاعلية خاصة على الفيسبوك لتعليم اللغة الإنجليزية والتي حازت على مشاركة المئات من طالباتها إلى جانب مهتمين في تطوير اللغة الإنجليزية وأجانب.

إبداع بلا حدود

من ناحية أخرى تحدث المهندس عيد الأغا تجربة الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية في التعليم الإلكتروني من خلال أكاديمية سيسكو العالمية للشبكات، مستعرضا أهميتها كونها تشكل أكبر فصل دراسي في العالم وتنتشر في 170 دولة حول العالم وتضم 10 الاف أكاديمية، وتقدم مناهجها بـ 12 لغة من ضمنها اللغة العربية، مبينا كيف استفاد الطلاب في اختصاص الشبكات من منهاج أكاديمية سيسكو والذي أسهم في إكسابهم العديد من المهارات المتقدمة على المستوى العالمي في مجال الشبكات.

وخلال بقية المشاركات تحدث السيد مروان الدهدار رئيس قسم العلوم الإدارية والمالية عن تجربة ملتقى السكرتارية في تطوير قدرات طلاب وطالبات اختصاص إدارة وأتمتة المكاتب – السكرتارية، وذلك من خلال مناقشة مجموعة من الموضوعات الحيوية والأساسية في مجال الاختصاص من خلال الاستعانة بخبراء ومختصين من خارج المؤسسة، فيما تحدث الدكتور هشام غراب رئيس قسم العلوم التربوية عن تجربة مبادرين للتشغيل، وتحدثت الدكتورة سناء الصايغ المدرسة في قسم البكالوريوس عن التنوع في التقييم ونتائجه.

كما تحدثت السيدة شمس بنات المدرسة في قسم العلوم التربوية عن مبادرتها حول أسس الاستذكار الجيد وأثرها على الطلبة قبل الامتحانات النهائية وكيفية الاستفادة من مفردات المساق أثناء الدراسة، فيما تحدثت السيدة شيماء أبو شعبان من قسم العلوم التربوية عن تجربتها الأكاديمية في استخدام استراتيجيات التعليم والتعلم وكيف انعكست بشكل متميز على أداء الطالبات ومهاراتهن.

ومن المقرر أن تخضع كافة المبادرات المقدمة إلى تقييم وفق مجموعة من المعايير التي ستركز على مستوى الابتكار في المبادرة ومدى المساهامة في تقديم حلول لمواجهة التحدي القائم وامكانية محاكاة الفكرة من قبل اختصاصات اخرى ومدى المساهمة في تحقيق مخرج وأثر تعليمي فاعل ومدى مساهمة هذه المبادرة في تعزيز مهارات حياتية لدى الطلبة مثل مهارات الاتصال والقيادة والتفكير الناقد، حيث سيتم الاعلان عن أكثر المبادرات تميزا وتكريمها في اليوم الختامي للبرنامج.