كليتا تكنولوجيا المعلومات والتجارة تعقدان يوماً دراسياً بعنوان: "العمل عن بعد.. نحو آفاق مفتوحة للتشغيل"

وكالة سوا الإخبارية عقدت كليتا التجارة وتكنولوجيا المعلومات في الجامعة الإسلامية بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يوماً دراسياً بعنوان :"العمل عن بعد.. نحو آفاق مفتوحة للتشغيل"، وأقيم اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور محمد مقداد –عميد كلية التجارة،

آخر تعديل: 18-04-2017 الساعه: 14:47
http://www.palsawa.com/d8730f64

تكنولوجيا المعلومات والتجارة تكنولوجيا المعلومات والتجارة

غزة /سوا/ عقدت كليتا التجارة وتكنولوجيا المعلومات في الجامعة الإسلامية بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يوماً دراسياً بعنوان :"العمل عن بعد.. نحو آفاق مفتوحة للتشغيل"، وأقيم اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور محمد مقداد –عميد كلية التجارة، والدكتور ربحي بركة –عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، والمهندس سهيل مدوخ –وكيل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وعدد من المهتمين والمختصين، وجمعٌ من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بكليتي التجارة وتكنولوجيا المعلومات.

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، لفت الأستاذ الدكتور مقداد إلى أن الشعب الفلسطيني يعاني من الحصار "الإسرائيلي" منذ ما يزيد عن عقد من الزمان، وأن نسبة البطالة وصلت إلى ما يزيد عن (65%) بين صفوف الخريجين.

وأوضح الأستاذ الدكتور مقداد أن للبطالة آثار اجتماعية، واقتصادية، وإنسانية، وأكّد على أهمية أن يشغل الإنسان وقته بالعمل، ونوه إلى الدور الملقى على عاتق الحكومة في توفير فرص العمل للخريجين، وذكر الأستاذ الدكتور مقداد أن اليوم الدراسي يأتي لمناقشة أهمية العمل عن بعد، وإبراز قدرته على علاج مشكلة البطالة.

بدوره، رحّب الدكتور بركة بالحضور، وأكد أن العمل عن بعد أحد الروافد العالمية في الدول النامية، وتحدّث عن المهارات الواجب توافرها في الشخص الذي يعمل في مجال العمل عن بعد، ونوّه الدكتور بركة إلى انتشار أسلوب العمل عن بعد، مشيراً إلى العديد من قصص النجاح التي عملت في هذا المجال.

من ناحيته، أفاد المهندس مدوخ أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عملت على توفير التسهيلات اللازمة في مجال ريادة الأعمال للخريجين، ولفت إلى أن فلسطين تأتي في المرتبة الرابعة من حيث سرعة النفاذ على مستوى الوطن العربي، وبين أن رؤية الوزارة تكمن في اعتبار العمل عن بعد هو الحل الرئيس لمشكلة البطالة في فلسطين.

الجلسة الأولى

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار جلستين علميتين، وترأس الجلسة العلمية الأولى التي كانت بعنوان :"تجارب العمل الحر" الدكتور محمد العبسي –مستشار الشئون الفنية في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتحدّث خلال الجلسة الأولى المهندس تيسير شقليه –من مؤسسة مرسي كورب، عن تجربة مؤسسة مرسي كورب في إعداد تقارير العمل عن بعد في قطاع غزة، وتناول أ. شفيق صافي –من مؤسسة اعمل بلا حدود، تجربة مؤسسة اعمل بلا حدود في العمل عن بعد، واستعرض المهندس عماد كحيل –باحث، تجربة مشروع طاقات في العمل عن بعد.

الجلسة الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية التي كانت بعنوان :"العمل الحر آفاق واتجاهات"، فقد ترأسها الدكتور ربحي بركة –عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، وقدّم خلالها المهندس رأفت أبو شعبان –باحث، ورقة عمل بعنوان :"من العمل الحر لريادة الأعمال"، وتطرّق الدكتور معتز سعد –باحث، إلى مستقبل العمل الحر في سوق العمل، واستعرض كل من: الدكتور خالد دهليز- نائب عميد كلية التجارة، والأستاذ عبد الله اليعقوبي –باحث، العمل الحر في قطاع غزة للعاملين في مجال تكنولوجيا المعلومات.

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار جلستين علميتين، وترأس الجلسة العلمية الأولى التي كانت بعنوان :"تجارب العمل الحر" الدكتور محمد العبسي –مستشار الشئون الفنية في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتحدّث خلال الجلسة الأولى المهندس تيسير شقليه –من مؤسسة مرسي كورب، عن تجربة مؤسسة مرسي كورب في إعداد تقارير العمل عن بعد في قطاع غزة، وتناول أ. شفيق صافي –من مؤسسة اعمل بلا حدود، تجربة مؤسسة اعمل بلا حدود في العمل عن بعد، واستعرض المهندس عماد كحيل –باحث، تجربة مشروع طاقات في العمل عن بعد،