جمعية عطاء فلسطين توزع سلات غذائية رمضانية على الأسر المحتاجة بغزة

وكالة سوا الإخبارية وزعت جمعية عطاء فلسطين الخيرية وعبر فرعها في غزة عدد من السلات الغذائية الرمضانية على الأسر الأشد احتياجا في غزة، ضمن حملة رمضان يجمعنا بالحب والعطاء للعام 15 على التوالي وبدعم كريم من شركة الزيوت النباتية بالضفة الغربية،  وبمناسبة شهر رمضان المبارك وتعزيزا لصمود الأسر المحتاجة في ظل الحصار المفروض على غزة منذ أكثر من 10 سنوات متواصلة.

آخر تعديل: 17-06-2017 الساعه: 12:15
http://www.palsawa.com/4864512a

جمعية عطاء فلسطين الخيرية جمعية عطاء فلسطين الخيرية

غزة / سوا/  وزعت جمعية عطاء فلسطين الخيرية وعبر فرعها في غزة عدد من السلات الغذائية الرمضانية على الأسر الأشد احتياجا في غزة، ضمن حملة رمضان يجمعنا بالحب والعطاء للعام 15 على التوالي وبدعم كريم من شركة الزيوت النباتية بالضفة الغربية،  وبمناسبة شهر رمضان المبارك وتعزيزا لصمود الأسر المحتاجة في ظل الحصار المفروض على غزة منذ أكثر من 10 سنوات متواصلة.

وأوضحت السيدة رجاء أبو غزالة، رئيس مجلس الإدارة، بأن هذا التوزيع يأتي ضمن الشراكة مع شركة الزيوت النباتية، حيث أن الشركة هي عضو شريك مع الجمعية في تنفيذ المشاريع الإغاثية والثقافية في قطاع غزة والقدس وقرى الضفة الغربية المحتلة.

وعبَّرت السيدة رجاء أبو غزالة عن شكرها لشركة الزيوت النباتية التي تساهم في زيادة قدرة جمعية عطاء فلسطين على مساندة الأسر الفلسطينية المحتاجة، عبر تنفيذ المشاريع الملحة التي تحتاجها الأسر، كما دعت الشركات والمؤسسات الفلسطينية إلى المشاركة في برنامج العضو الشريك كجزء من المسؤولية المجتمعية المشتركة.

من جانبه قال السيد أيمن أبو غزالة، مسؤول شركة الزيوت النباتية، بأن شركته هي أول شركة فلسطينية تعمل على تصنيع الزيوت والسمن، وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي تمر على فلسطين فإن الشركة  مستمرة بإنتاج أصنافها ومنتجاتها في الأراضي الفلسطينية بجانب تحملها المسؤولية الاجتماعية عبر مساندة الأسر الفلسطينية المحتاجة في الضفة الغربية وقطاع غزة، وبالتعاون مع جمعية عطاء فلسطين الخيرية التي تعتبر من الجمعيات الرائدة والفاعلة في فلسطين.

من ناحيتها قالت السيدة (ع.س) التي تعيل أطفالها الخمسة، وإحدى المستفيدات من التوزيع، قالت  "بأنها سعيدة بهذه المساعدة في ظل الشهر الفضيل، وسعيدة أيضا بان بأن الداعم هي إحدى الشركات التي تعمل في الضفة الغربية والتي تؤكد على قوة التكافل الاجتماعي وعلى الحب والوحدة بين القطاع والضفة الغربية.