لاكوست: مدرسة "ليسيه رام الله" تنفرد بتقديم تعليم دولي متكامل بثلاث لغات وثقافتين

وكالة سوا الإخبارية أوضح فيليب لاكوست مدير مشروع مدرسة الليسيه الفرنسية الدولية في رام الله، أن المدرسة ستكون الوحيدة في فلسطين التي تقدم للطالب تعليما دوليا متكاملا، يشتمل على ثلاث لغات وهي الفرنسية والعربية والإنجليزية، وتعليم الثقافتين الفرنسية والفلسطينية.

آخر تعديل: 19-06-2017 الساعه: 13:45
http://www.palsawa.com/22762cf5

رام الله / سوا/ أوضح فيليب لاكوست مدير مشروع مدرسة الليسيه الفرنسية الدولية في رام الله، أن المدرسة ستكون الوحيدة في فلسطين التي تقدم للطالب تعليما دوليا متكاملا، يشتمل على ثلاث لغات وهي الفرنسية والعربية والإنجليزية، وتعليم الثقافتين الفرنسية والفلسطينية.

 جاء ذلك خلال لقاء تعريفي موسع نظمته إدارة مدرسة "ليسيه رام الله" وجمع عددا من الأهالي الراغبين بتسجيل أبنائهم في المدرسة، والتي ستفتح أبوابها مع بداية العام الدراسي الجديد 2017/2018، وذلك بمبادرة من القنصلية الفرنسية ووزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية، وبالشراكة مع وزارة الشؤون الاجتماعية وبلدية رام الله، بالإضافة إلى شركة (بريدج) الشريك المحلي للمشروع.

وجرى في المركز الثقافي الفرنسي- الألماني، قدم لاكوست عرضا تفصيليا لأهداف ونظم وسياسات المدرسة، والتي تقدم لطلابها امتياز الحصول على شهادة البكالوريا الفرنسية FB :French Baccalaureate المعترف بها عالميا، بالإضافة إلى نظام شهادة البكالوريا الدولية IB: International Baccalaureate.

 ووصل لاكوست مؤخرا إلى رام الله قادما من فرنسا ليتسلّم إدارة مشروع مدرسة الليسيه في رام الله، وكان قد أدار سابقا عددا من المدارس التابعة لسلسلة مدارس ليسيه الدولية في العالم، كما عمل سابقا في مجال التعليم الجامعي في فرنسا.

وحول أهداف مدرسة "الليسيه"، أشار  لاكوست إلى أن من أبرز ما ستقدمه المدرسة في المرحلة الأولى التي تضم رياض الأطفال من عمر 3-4 سنوات، هو خلق الشغف لدى الطفل من أجل الذهاب إلى مدرسته، ومن ثم غرس مبادئ وقيم التسامح والاحترام، إضافة إلى تعلم تاريخ وثقافات الشعوب في العالم، وتدريبه ليصبح قادرا على التعبير عما يجول في نفسه من خلال الأنشطة الذهنية والجسمانية المختلفة، وتطوير مهاراته في فهم المشاعر والخيال والإبداع، وذلك من خلال اللعب والتدريب والاعتماد على الذاكرة؛ على أيدي طاقم أكاديمي مكون من معلمين فرنسيين ومحليين على مستوى عال من الكفاءة.

وأطلع لاكوست الأهالي الحاضرين على تطورات تشييد مبنى المدرسة الواقع بالقرب من شركة بيرزيت للأدوية وملاهي مخماس فن لاند في منطقة رام الله الصناعية، حيث يجري العمل على الانتهاء من تجهيز مبنى رياض الأطفال بمواصفات عالمية ووفقا لشروط الأمان والسلامة العامة، وتزويدها بكافة المستلزمات والأدوات التعليمية، ووسائل التعليم الإبداعية.

وبين لاكوست أن "ليسيه رام الله" ستمكن الطلبة الملتحقين بها من إكمال دراساتهم العليا في فرنسا إلى جانب  العديد من الدول مثل انكلترا، وألمانيا، وبلجيكا، والولايات المتحدة،و كندا، بالإضافة إلى الدول العربية. وفي نهاية اللقاء أجاب لاكوست عن الاستفسارات والأسئلة التي طرحت من قبل الأهالي المشاركين.

يذكر أن مدرسة "ليسيه رام الله" ستبدأ باستقبال طلبة رياض الأطفال في المرحلة الأولى، فيما تبدأ المدرسة باستقبال الطلبة في المرحلة الأساسية بشكل سنوي تدريجياً وصولاً للصفوف الثانوية في المراحل المتقدمة.