الاحتلال يقلص رسميا كمية الكهرباء لغزة.. و'حماس' تُعقب

وكالة سوا الإخبارية أكدت شركة الكهرباء في قطاع غزة أن الاحتلال الإسرائيلي قلص اليوم الاثنين، كمية الكهرباء الواصلة لقطاع غزة بقدرة 8 (ميجا وات).

آخر تعديل: 19-06-2017 الساعه: 12:13
http://www.palsawa.com/b4c5042a

كهرباء غزة/ توضيحية كهرباء غزة/ توضيحية

غزة/ خاص سوا/ محمود البزم/ أكدت شركة الكهرباء في قطاع غزة أن الاحتلال الإسرائيلي قلص اليوم الاثنين، كمية الكهرباء الواصلة لقطاع غزة بقدرة 8 (ميجا وات).

وقال محمد ثابت مدير العلاقات العامة والإعلام بالشركة في اتصال هاتفي مع وكالة (سوا) الإخبارية  ظهر اليوم، إن ما يصل شركة توزيع الكهرباء من الخطوط الإسرائيلية حاليا 112 ميجا وات بدلا من 120 ميجا كانت تصلنا قبل تنفيذ القرار".

وأوضح ثابت أن "التقليص تم على خط بغداد المغدي لمحافظة غزة من 12 ميغا إلى 8 ميغا، وكذلك خط 11 المغذي لمحافظة خانيونس تم تقليصه أيضا من 12 ميغا إلى 8 ميغا، ليصبح مجموع الكمية المقلصة 8 ميغا وات".

وحذر ثابت من أن جدول التوزيع سيصبح بذلك خطير جدا، وسيفاقم من الأزمة الموجودة في القطاع.

يأتي هذا القرار بعد أيام من مصادقة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، على مشروع قانون يقضي بتقليص قدرة الخطوط الإسرائيلية التي تغذي غزة بالكهرباء.

حماس تحمل الاحتلال مسؤولية تداعيات القرار

من جهتها، حمّلت حركة "حماس" الاحتلال الإسرائيلي والرئيس محمود عباس، التداعيات الكارثية عن إجراءات بتقليص إمداد غزة بالكهرباء ومنع تزويد محطة التوليد بالوقود اللازم لتشغيلها.

وحذر الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في تصريح صحفي اليوم الإثنين، من الاستمرار في هذه "الإجراءات الخطيرة".

وقال برهوم إن من شأن هذه الإجراءات التسريع في تدهور الأوضاع في قطاع غزة كونها تمس بكل مناحي الحياة وتعمل على تعطيلها، مطالباً بالتراجع الفوري عن كل هذه "الإجراءات التعسفية".

ودعا الفصائل الفلسطينية إلى مواجهة هذه الإجراءات وإفشال أي مخططات تهدف إلى تدمير عوامل ومقومات صمود شعبنا ومقاومته تمهيداً لتمرير مشاريع استسلام وتصفية للقضية الفلسطينية.

ويشهد قطاع غزة أزمة كهرباء خانقة منذ توقف محطة توليد الكهرباء بالقطاع منتصف ابريل/ نيسان الماضي، نتيجة عدم شراء سلطة الطاقة بغزة الوقود، "بسبب فرض ضرائب باهظة عليه من قبل حكومة الوفاق الوطني".

ويحتاج القطاع إلى نحو 450- 500 ميجاواط من الكهرباء، على مدار الساعة، بينما لا يتوفر حالياً سوى 144ميجاوات، توفر إسرائيل منها 112 ميجاوات، ومصر 32 ميجاوات في حال وصولها، مما جعل جدول التوزيع يقتصر على أقل من 4 ساعات وصل فقط.