الحكومة: إجراءات 'حماس' تعزز الانقسام وعليها الاستجابة لمبادرة الرئيس

وكالة سوا الإخبارية جددت حكومة الوفاق دعوتها لحركة "حماس" بالإستجابة فوراً لمبادرة الرئيس محمود عباس والتراجع عن كافة إجراءاتها (الانقلابية) في قطاع غزة.

آخر تعديل: 19-06-2017 الساعه: 12:51
http://www.palsawa.com/0fb73f26

طارق رشماوي طارق رشماوي

رام الله/سوا/ جددت حكومة الوفاق دعوتها لحركة "حماس" بالإستجابة فوراً لمبادرة الرئيس محمود عباس والتراجع عن كافة إجراءاتها (الانقلابية) في قطاع غزة.

وقال الناطق بإسم الحكومة طارق رشماوي، في تصريح نشرته وكالة (وفا) الرسمية اليوم الاثنين: "على حماس الآن حَل ما يسمى باللجنة الإدارية لإدارة شؤون القطاع وتسليم كافة المؤسسات الحكومية الى حكومة الوفاق الوطني حتى تستطيع القيام بواجباتها تجاه شعبنا في قطاع غزة".

وأضاف رشماوي أن "استمرار حماس بممارسة سلطة الأمر الواقع في القطاع وفرضها ضرائب غير قانونية على المواطنين وجبايتها لهذه الضرائب وقرصنتها أموال الإيرادات التي تجمعها من أبناء شعبنا في القطاع وإستمرارها بإعفاء كوادرها من كافة الإلتزامات".

واتهمت الحكومة حركة حماس "بسرقة الدواء الذي ترسله إلى غزة، وفرض رسوم غير قانونية على معاملات التحويلات الطبية، وتعطيلها القيام بالكثير من المشاريع في المحافظات الجنوبية مثل مشروع محطة تحلية المياه وغيرها من المشاريع التي من شأنها تخفيف معاناة أبناء شعبنا هناك"، على حد تعبيره.

وأشارت إلى أن "حماس تمنع بالقوة إجراء إنتخابات الهيئات والمجالس المحلية"، لافتة إلى أن "كل هذا سيؤدي الى تعزيز الإنقسام الذي يعتبر طعنة في خاصرة مشروعنا الوطني، وسيؤدي أيضاً الى زيادة معاناة أهلنا وشعبنا في قطاع غزة".

وشدد المتحدث باسم الحكومة على أنه يتوجب على حركة "حماس" التوقف أيضاً عن الإساءة الى رموز وقيادات الشعب الفلسطيني، ودعاها الى الإرتقاء في خطابها الى مستوى يليق بنضالات شعبنا وتضحياته.