في ذكرى محاولة إحراق الأقصى: السفير منصور يؤكد مركزية القضية الفلسطينية

وكالة سوا الإخبارية عقدت الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي لدى الأمم المتحدة في نيويورك، اليوم الأربعاء، اجتماعا على مستوي السفراء تم فيه انتقال رئاسة المنظمة من أوزباكستان إلى ساحل العاج، حيث شارك مندوب فلسطين الدائم لدى الامم المتحدة، السفير رياض منصور، في الاجتماع ممثلا عن دولة فلسطين.

آخر تعديل: 23-08-2017 الساعه: 23:34
http://www.palsawa.com/96824d02

السفير رياض منصور السفير رياض منصور

نيويورك/سوا/ عقدت الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي لدى الأمم المتحدة في نيويورك، اليوم الأربعاء، اجتماعا على مستوي السفراء تم فيه انتقال رئاسة المنظمة من أوزباكستان إلى ساحل العاج، حيث شارك مندوب فلسطين الدائم لدى الامم المتحدة، السفير رياض منصور، في الاجتماع ممثلا عن دولة فلسطين.

وذكّر السفير منصور، في مداخلته بالاجتماع، الدول الأعضاء والوفود المشاركة بحادثة حرق المسجد الأقصى على أيدي المتطرفين اليهود في عام 1969 والتي تصادف هذا الشهر. وقال، إن هذه الحادثة هي السبب وراء إنشاء منظمة التعاون الإسلامي ليكون الهدف الرئيسي منها هو نصرة وحماية الحرم الشريف، مؤكدا على البعد التاريخي والسياسي المنوط بالمنظمة اتجاه فلسطين ومقدساتها التي ما زالت عرضة لانتهاكات الاحتلال الاسرائيلي الغاشم؛ حيث أن ما تتعرض له القدس الاّن وما حدث خلال الشهر الماضي يجب أن يكون دعوة عاجلة لدول المنظمة لتبني مواقف حازمة ولاستنهاض جميع الجهود لمنع الاحتلال الاسرائيلي من الاستمرار في هذه الانتهاكات ودون أي محاسبة.

ووجه السفير منصور الشكر للدول الإسلامية على تضامنها مع الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الممارسات الاسرائيلية الاستفزازية، واستبساله في الدفاع عن أرضه ومقدساته. كما وجه الشكر للمملكة الأردنية الهاشمية على جهودها في رعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وعلى دورها في ضمان احترام الوضع التاريخي القائم في الحرم الشريف.

كما تقدم ممثل دولة فلسطين بالشكر والتقدير لدولة أوزباكستان بمناسبة انتهاء فترة رئاستها للمنظمة، مقدما التهنئة لوفد ساحل العاج على تسلمه للرئاسة السنوية للمنظمة. وقال، إن دولة فلسطين ستقدم كل الدعم اللازم لساحل العاج من أجل رئاسة ناجحة، وأنها ستتعاون معها ليس فقط بصفتها رئيس منظمة التعاون الإسلامي وإنما أيضا كعضو غير دائم في مجلس الأمن للعامين القادمين، من أجل بذل كل الجهود لتنفيذ قرارات مجلس الأمن المرتبطة بالقضية الفلسطينية، بما في ذلك قرار 2334.  وأضاف، على جمهورية ساحل العاج، كعضو مجلس أمن، تبني مواقف واضحة وحاسمة بشأن حل الدولتين على حدود 1967 والذي يتآكل يوما بعد يوم بسبب الاستيطان الاسرائيلي غير القانوني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

كما طلب من ساحل العاج، بالإضافة إلى باقي الوفود، العمل بشكل جماعي ومشترك للحول دون حصول إسرائيل على العضوية في مجلس الأمن، قائلا، إنها مرشح غير مؤهل لشغل مثل هذا المنصب لأنها لا تنتهك قرارات مجلس الأمن فقط، وإنما تتحداها بشكل صريح ومتعمد ضاربة قوانين الشرعية الدولية بعرض الحائط.