الهيئة التنسيقية لإحياء النكبة: المجتمع الدولي يتحمل استمرار معاناة اللاجئين

لاجئون فلسطينيون

لاجئون فلسطينيون

غزة/سوا/ قالت الهيئة التنسيقية لإحياء ذكرى النكبة إن المجتمع الدولي يجب أن يتحمل مسؤولياته تجاه تفاقم، واستمرار أزمة اللاجئين الفلسطينيين عقب الأزمات المتلاحقة التي عصفت بقضيتهم.

وأضافت الهيئة في بيانها الذي جاء تزامناً مع ذكرى يوم اللاجئ العالمي الذي يصادف الـ 20 من يونيو/حزيران من كل عام، بأن معاناة اللاجئين في العالم، واللاجئين الفلسطينيين على وجه الخصوص تزداد وتتفاقم بشكل كبير، في ظل الصمت العالمي أمام ما يجري من عذاب وتشريد في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، ولا يخفى على أحد معاناة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، حيث يفتقدون لأدنى مقومات حياة الانسان الكريمة.

وطالب البيان وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بضرورة تقديم الدعم للاجئين الفلسطينيين في سوريا، ولبنان، والأردن، وفلسطين، والمتمثل في تأمين الإيواء، والغذاء، والدواء، والتعليم، إلى حين عودتهم إلى أراضيهم التي هجروا منها، مع التأكيد على ضرورة عودة "الأونروا" عن التقليصات الممنهجة في الخدمات بحق اللاجئين الفلسطينيين.

وأعلن البيان عن رفضه لكل دعوات الاحتلال لإلغاء "الأونروا" باعتبارها الشاهد على معاناة شعبنا والجريمة بحقه منذ سبعة عقود.

ودعا البيان المجتمع الدولي إلى تحمل مسئولياته تجاه قضية اللاجئين، مطالباً الدول العربية المستضيفة وعلى وجه الخصوص لبنان إلى توفير العيش الكريم للاجئين الفلسطينيين من خلال منح الحقوق المدنية والاجتماعية والإنسانية لهم وعدم ربطها بقضية التوطين.

هذا وأكدت الهيئة على ضرورة العمل من كافة الأطراف ضمن حملة دولية لتوضيح معاناة اللاجئين التي تسبب بها الاحتلال بحقهم والوقوف بجانب هذا الحق إلى حين عودتهم إلى ديارهم كما نصت القوانين الدولية.

مواضيع ذات صلة

منوعات