انتهاء أزمة رواتب الأسرى والمحررين بالضفة الغربية دون قطاع غزة

أزمة رواتب الأسرى المحرريين/ توضيحية

أزمة رواتب الأسرى المحرريين/ توضيحية

غزة/ خاص سوا/ محمود البزم/ أكد رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس انتهاء أزمة رواتب الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والأسرى المحررين المقطوعة منذ قرابة الشهرين.

وقال فارس لوكالة سوا، مساء اليوم الاثنين، إن السلطة الفلسطينية وافقت على إلغاء القرار الذي اتخذته قبل فترة بتجميد رواتب جميع الأسرى بالضفة الغربية، والبالغ عددهم 70 منهم 27 أسيرا محررا و43  داخل السجون الإسرائيلية".

وأوضح أن القرار لم يشمل الأسرى المحررين المتواجدين في قطاع غزة ، مشيرا إلى أن مشكلتهم مرتبطة بالحوار الداخلي من أجل المصالحة، وذلك لأن القرار اتخذفي ضوء الخلاف الفلسطيني الفلسطيني.

إلى ذلك ، أعلن الأسرى المحررون في الضفة الغربية، اليوم الاثنين، عن التوصل لاتفاق مع السلطة الفلسطينية لإعادة رواتبهم وراتب الأسرى في سجون الاحتلال المقطوعة منذ شهرين.

وقال الناطق باسم الأسرى والمحررين المقطوعة رواتبهم منصور شماسنة، إنه "تم حل الموضوع من قبل السلطة الفلسطينية فيما يخص أسرانا ومحررينا البواسل والمقطوعة رواتبهم منذ 3 شهور على التوالي".

وأضاف شماسنة خلال مؤتمر صحفي مساء اليوم، في خمية الاعتصام برام الله، أنه تم إعادة رواتب المحررين المتواجدين في الضفة جميعاً دون استثناء، وإعادة رواتب الأسرى في سجون الاحتلال دون استثناء كبادرة حسن نية".

وأكد على متابعة السلطة الفلسطينية إعادة رواتب الأسرى المقطوعة رواتبهم في قطاع غزة وغيرها في خطوات لاحقة، وشدد على إبعاد رواتب الأسرى والمحررين عن أي مناكفات سياسية أو داخلية أو ضغوطات خارجية.

وأكد شماسنة على إعادة الرواتب بأثر رجعي، بحيث يتولى رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع متابعة ذلك من خلال الهيئة، وأكد على إعادة كل من قطعت رواتبهم من الأسرى والمحررين، معرباً عن رفضه التجزئة والتفرقة.

مواضيع ذات صلة

منوعات